Take a fresh look at your lifestyle.

الإيلاستين: فوائده للبشرة ومعلومات مهمة عنه

0 1

 

دعنا نتعرف على ما يلي حول الإيلاستين ، المعروف أيضًا باسم الإيلاستين ، وبعض المعلومات المهمة حول الدور الذي يلعبه في الحفاظ على صحة البشرة ونضارتها:

ما هو الإيلاستين؟

الإيلاستين عبارة عن ألياف بروتينية توفر رابطة مرنة بين الأنسجة الضامة الموجودة في مناطق مختلفة من الجسم ، وغالبًا ما تُعزى إلى مرونة العديد من الأنسجة والأعضاء المختلفة في الجسم ، مثل: الجلد والأوعية الدموية والقلب والأمعاء ، الرئتين والأوتار والأربطة.

يوجد عادة مع الكولاجين في الأنسجة الضامة ، وبينما يعطي الإيلاستين مرونة للأنسجة ، فإن الكولاجين يعطي تلك الأنسجة نوعًا من الصلابة بحيث يحقق وجودها معًا نوعًا من التوازن يعطي درجة معينة من المرونة للأقمشة المذكورة. .و

يستمر الجسم في إنتاج الإيلاستين حتى يصل الشخص إلى سن البلوغ ، ويتأثر محتواه سلبًا بعدة عوامل بما في ذلك الطقس والشيخوخة.

أهمية الإيلاستين للبشرة

على الرغم من وجود الإيلاستين في الجلد أقل من الكولاجين ، والذي يشكل 70-80٪ من بنية الجلد ، إلا أن الإيلاستين يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على صحة الجلد.

عادة ما يوجد الإيلاستين مع الكولاجين في الطبقة الوسطى من الجلد ، وتسمى الأدمة ، ويعمل الإيلاستين على إعطاء الجلد مرونة تسمح له بالحركة والتمدد دون التسبب في تمزق ، ويسمح له أيضًا باستعادة شكله الأصلي بعد تأثير انتهى العامل الذي تسبب في تمدد الجلد وحركته.

عندما تنخفض كمية الإيلاستين في الجلد ، يمكن أن يسبب مشاكل الجلد التالية:

  • ترهل الجلد في مناطق وأجزاء مختلفة من الجسم. و
  • سهولة حدوث كدمات وكدمات في الجلد. بقدر ما
  • بطء التئام الجروح التي قد تصيب الجلد.و
  • ظهور التجاعيد. و

أسباب نقص الإيلاستين

هذه هي أهم الأسباب والعوامل التي يمكن أن تؤثر سلبًا على مستويات الإيلاستين في الجسم ، مما يؤدي إلى انخفاضها:

1. الشيخوخة الطبيعية

مع تقدم العمر ، يبدأ الجسم في إنتاج الإنزيمات التي تكسر ألياف الإيلاستين الموجودة في الجلد والجسم ، وهي عملية يصاحبها عادةً انخفاض في كمية الكولاجين المنتج في الجسم بشكل عام.

تتضافر هذه العوامل لتؤثر على مظهر الجلد والجلد ، حيث يصبح الجلد تدريجياً غير قادر على الحفاظ على مظهره الضيق والشبابي ، ويبدأ الجلد في الترهل.

2. التعرض لأشعة الشمس الضارة

يمكن أن يؤدي التعرض المستمر للشمس إلى تلف ألياف الإيلاستين في الجلد ، حيث تتكسر الأشعة فوق البنفسجية تدريجيًا وتتلف ألياف الإيلاستين ، مما يؤثر سلبًا على صحة الجلد ومظهره.

3. عوامل أخرى

يمكن لعوامل أخرى إتلاف مستويات الكولاجين والإيلاستين في الجلد وتقليلها ، مثل: التدخين وجفاف الجلد والتعرض المستمر لبعض السموم البيئية واستهلاك السكر والضغط المستمر.

هل من الممكن زيادة مستويات الإيلاستين في الجلد؟

يمكن أن يساعد استخدام بعض الإجراءات التجميلية في تحفيز إنتاج الإيلاستين والكولاجين في الجلد ، مثل: تقنيات التجميل التي تعتمد على تركيز كمية معينة من الطاقة على المناطق التي تسبب نقص الإيلاستين للتأثير عليها بشكل سلبي ، وهذه بعض الأمثلة من التقنيات المذكورة:

  • العلاج بالترددات الراديوية.
  • العلاج المركب الذي يجمع بين العلاج بالضوء النبضي المكثف والعلاج بالترددات الراديوية.

من الممكن أيضًا تناول الأطعمة الغنية بالنحاس لدعم عمليات إنتاج الإيلاستين في الجلد ، حيث يُعتقد أن النحاس يلعب دورًا في مثل هذه العمليات ، وهنا بعض مصادره الغذائية: البحر ، والشمندر ، والثوم ، والأفوكادو ، واللوز.

كيف تحافظين على صحة ونضارة بشرتك؟

على الرغم من أن الشيخوخة عملية لا مفر منها ولا مفر منها ، إلا أنه من الممكن تبني عادات صحية تساعد في تأخير ظهور علامات الشيخوخة وتساعد الجلد في الحفاظ على مرونته لأطول فترة ممكنة ، مثل ما يلي:

  • مارس العادات التي تساعد في الحفاظ على ترطيب البشرة ، مثل: استخدام المرطبات وشرب كمية كافية من الماء.
  • ركز على تناول نظام غذائي صحي غني بالعناصر الغذائية ومهم للبشرة.
  • للتمرين.
  • لا تهمل الاستخدام المنتظم للواقي من الشمس.
  • تقليل مستويات التوتر في الحياة اليومية.

ما هي البروتينات الأخرى في الجلد؟

الإيلاستين هو أحد البروتينات المهمة للبشرة ، لكنه ليس البروتين الوحيد الذي يجعل البشرة تبدو جذابة ؛ فهذه بعض أنواع البروتينات الأخرى الموجودة في الجلد.

1. الكولاجين

وهو أحد بروتينات الجلد المهمة ، وهو الأكثر وفرة في الجلد مقارنة ببروتينات الجلد الأخرى.

يعمل الكولاجين مع الإيلاستين على تقوية البشرة ضد ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد ، ولكن بسبب بعض العوامل ، قد تنخفض قدرة الجسم على إنتاجه بمرور الوقت.

2. الكيراتين

وهو البروتين الأساسي للبشرة ، وهو جزء من تكوين الجلد ، وخاصة الطبقة السطحية للجلد ، وهو المكون الأساسي للأظافر والشعر.

يعطي الكيراتين نوعًا من الصلابة للأنسجة التي يتكون منها ويساعد على دعم الجلد وجعله أكثر قدرة على حماية الجسم من عوامل خارجية معينة.

إذا كنت ترغب في قراءة المزيد من المقالات المشابهة

، نوصيك بإدخال قسم العناية بالبشرة .

مقالات قد تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.