Take a fresh look at your lifestyle.

زيت الأوريجانو: فوائد عديدة للبشرة وأكثر

0 0

زيت الأوريجانو الأساسي هو زيت أساسي مستخرج من نبات الأوريجانو ، والمعروف باللغة العربية بعدة أسماء مختلفة ، مثل: المر والمردقوش الشائع.

ما هو زيت الاوريجانو؟

يتم استخراج زيت الأوريجانو العطري من أوراق وسيقان نبات الزعتر المعروف علمياً باسم (زعتر شائعوهو نبات ينمو في المناطق المرتفعة مثل سفوح الجبال وينتمي لعائلة النعناع.

يشيع استخدام الأوريجانو كنوع من البهارات لقدرته على جعل أطباق الطعام لذيذة ولذيذة ، كما يمكن الاستفادة من الأوريجانو باستخدامه واستخدام زيته بطرق أخرى مختلفة.

يستخدم زيت الأوريجانو في العديد من الاستخدامات نظرًا لخصائصه العلاجية الطبيعية المحتملة ، حيث يتميز هذا الزيت بمزيج فريد من المكونات الطبيعية ، مثل: الثيمول ، الذي يوجد بتركيز عالٍ في نباتات أخرى مثل الزعتر والصنوبر.

المركبات المذكورة أعلاه وغيرها هي التي جعلت هذا الزيت أحد الزيوت العلاجية التي يمكن أن تكون مضادة للأكسدة ومضادة للبكتيريا والفطريات ومضادة للالتهابات ومضادة للعدوى ومضادة للفيروسات وطاردة للطفيليات.

فوائد زيت الاوريجانو

فيما يلي قائمة بالأهم:

1. علاج حب الشباب ومشاكل الجلد الأخرى

يمكن أن يساعدك استخدام زيت الأوريجانو على مقاومة مجموعة متنوعة من مشاكل البشرة ، حيث أن هذا الزيت له خصائص طبيعية مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات ، وقد يساعد زيت الأوريجانو في ما يلي:

  • تحسين مظهر البثور وحب الشباب وتقليل الالتهابات عند وضع الجلد بانتظام بهذا الزيت بعد التخفيف ، حتى أن البعض يعتبر هذا الزيت بديلاً جيدًا للمضادات الحيوية عن طريق الفم التي يمكن استخدامها في علاج حب الشباب.
  • علاج ومقاومة مشاكل الجلد التي يمكن أن تسببها فطريات المبيضات (داء المبيضات) مثل: فطريات الفم والتهابات الأظافر وقدم الرياضي.
  • حماية الجروح الطفيفة من التعرض للملوثات والالتهابات البكتيرية خلال فترة الشفاء.

2. مقاومة أمراض الجهاز التنفسي

قد تلعب المواد الطبيعية التي يتكون منها زيت الأوريجانو دورًا في تحسين الصحة العامة للجهاز التنفسي ومقاومة أمراضه المختلفة والأعراض غير السارة التي تصاحبها والتي يمكن أن تتداخل مع التنفس ، وذلك لأن زيت الأوريجانو يمكن أن يساعد في ما يلي:

  • يطرد البلغم المتراكم ويسهل عملية التخلص منه.
  • الحد من السعال عن طريق تهدئة الالتهابات وتهيج الرئتين أو الحلق ، وهي مشاكل صحية يمكن أن تسبب السعال.
  • التقليل من شدة نوبات الحساسية بجميع درجاتها بمقاومة الالتهابات والتهيجات التي قد تصاحبها.

3. تحسين صحة الجهاز الهضمي

تتمثل إحدى الفوائد المحتملة لزيت الأوريجانو في أنه يمكن أن يساعد في تحسين الصحة العامة للجهاز الهضمي والأمعاء ، نظرًا لقدرته المحتملة على:

  • مقاومة بعض أنواع العدوى والمشاكل البكتيرية التي يمكن أن تؤثر على القناة الهضمية ، مثل: Escherichia coli (بكتريا قولونية).
  • القضاء على أنواع معينة من الطفيليات المعوية ، مثل الأنواع التالية:Entamoeba hartmanni) ، والأميبا الكسولة (إندوليماكس نانا).
  • تحفيز إنتاج العصارات الهضمية ، والتي يمكن أن تساعد في تحسين هضم الطعام.
  • يحسن قدرة الأمعاء على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام.

4. مقاومة السرطان

قد يكون لزيت الأوريجانو بعض الفوائد المرتبطة بالسرطان. وقد يساعد استخدام زيت الأوريجانو في:

  • الوقاية من أنواع معينة من السرطانات مثل: سرطان القولون وسرطان الثدي.
  • تمنع نمو وانتشار الخلايا السرطانية في الأنواع التالية من السرطان: سرطان الرئة وسرطان البروستاتا.

5. مزايا أخرى

من المحتمل أن يكون لهذا الزيت العطري العديد من الاستخدامات والفوائد الإضافية ، مثل:

  • مزيل للالم.
  • تحفيز ودعم عملية إنقاص الوزن.
  • تقوية مناعة الجسم ومساعدته على مقاومة الأمراض الفيروسية التالية: الزكام والنكاف والحصبة.

كيفية استخدام زيت الاوريجانو؟

لكي تتمكن من الاستفادة من زيت الزعتر يمكنك استخدامه بإحدى الطرق التالية:

1. للاستخدام الخارجي

قم بتخفيف الزيت العطري من الأوريجانو عن طريق مزجه في أجزاء متساوية مع زيت جوز الهند أو زيت الزيتون ، ثم ضع القليل من المزيج على الجلد.

2. عن طريق الفم

ضع قطرة من الزيت تحت اللسان أو تناول مكمل زيت الأوريجانو.

الآثار الجانبية لزيت الأوريجانو

قبل البدء في استخدامه ، يجب أن تكون على دراية أولاً ببعض المخاطر المرتبطة بزيت الأوريجانو ، وهنا قائمة بأهمها:

  • تهيج الجلد ، حيث قد لا يكون هذا الزيت مناسبًا للأشخاص ذوي البشرة الحساسة ، كما أن وضعه على الجلد قبل تخفيفه قد يسبب أيضًا تهيجًا للجلد.
  • التسمم: تناول جرعة كبيرة من زيت الأوريجانو عن طريق الفم يمكن أن يسبب التسمم الذي يمكن أن يكون قاتلاً.
  • يمكن أن تظهر المضاعفات الصحية عند استخدامه من قبل النساء أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية.
  • تأثير سلبي على تأثير أنواع معينة من العلاجات والأدوية.

إذا كنت ترغب في قراءة المزيد من المقالات المشابهة

، نوصيك بإدخال قسم العناية بالبشرة .

مقالات قد تهمك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.